عدوان أرمينيا على أذربيجان

حفل وداع تأبيني للطيارين الشهداء للجيش الأذربيجاني

146036940771847498_1000x669

أقيم في مركز التعليم والتدريب لوزارة الدفاع الأذربيجانية حفل وداع تأبيني للطيارين الشهداء – الرائدين عرفان وليزاده وتبريز موسازاده والملازم بكير اسماعيلوف والمقدم مراد ميرزهيف الذين استشهدوا نتيجة إسقاط مروحية “مي 24” التي كانوا يؤدون على متنها مهمتهم القتالية الأخيرة في خط التماس بين الجيشين الأذربيجاني والأرميني.

ذربيجان – منظمة الأمم المتحدة‏

95597-004-3AE6885A

اعلنت الجمهورية الاذربيجانية استقلالها السياسي في ١٨ اكتوبر عام ١٩٩١. في ٢٩ اكتوبر لهذا العام توجه السوفييت الأعلى للجمهورية

نائب الرئيس الأوروغوائي ينفي ما بثته وسائل الإعلام الأرمينية من معلومات باسمه

Uruqvayın vitse-prezidenti

باكو، 17 ديسمبر / كانون الأول (أذرتاج).

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية حكمت حاجييف في تعليقه على ما بثته وسائل الإعلام لأرمينيا من معلومات وأنباء باسم نائب رئيس أوروغواي ورئيس مجلس الشيوخ دانيلو آستوري إن وسائل الإعلام لأرمينيا، ولاسيما موقع “azbarez.com” على شبكة الإنترنت بثت معلومات تشير إلى أن دانيلو آستوري في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع رئيس الجمعية الوطنية لأرمينيا قالوست ساكيان في 8 ديسمبر في يرفان رد على سؤال “هل ستكون أورغواي بكونها اعترفت بالمجزرة الأرمينية أول بلد يعترف باستقلال “جمهورية قاراباغ الجبلية” قائلا إن “بلدي يعمل على هذا الاتجاه”.

خطاب الرئيس الأذربيجاني حيدر علييف في المؤتمر الدولي المكرس لمسائل التشريع وحقوق الانسان والهجرة عن اللاجئين بباكو – ١٤ نوفمبر عام ١٩٩٤

السيدات والسادة المحترمون!

مشتركو المؤتمر الكرام!

الضيوف الاعزاء!

اقدر تقديرا عاليا انعقاد مثل هذا المؤتمر المهيب في جمهورية أذربيجان. اعتبر الاعمال والمناقشات التي اجراها مشاركو المؤتمر خلال مدة ٣ ايام على قدر كبير من الاهمية لحياة الجمهورية الأذربيجانية. أبدي احترامي لمشاركي ومنظمي المؤتمر.

من حديث حيدر علييف رئيس الجمهورية الأذربيجانية عند مقابلته السفير كيري كافانو المندوب الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية للنزاعات المحلية والأشخاص المرافقين له – القصر الرئاسي، ٩ مايو سنة ٢٠٠٠

حيدر علييف: السيد كافانو المحترم!

السفير المحترم!

الضيوف الكرام!

فاني ممتن للقائي معكم من جديد. أهلا وسهلا بكم في أذربيجان! يراودني الأمل في انه سيتسنى لنا أن نناقش المسائل ذات الأهمية المشتركة أثناء لقائنا هذا.