ermeni-rus-ordusu-resim-16

يا أيها المسيحيون! حسب المعلومات الصحيحة التي بلغتني، لا يكتفي الماكرون بنشر معلومات كاذبة ولا معنى لها بل ويسعون الى بث الرعد والخوف في قلوب الراغبين في النزوح الى روسيا السعيدة وبالتالي منع تحقيق أحلامهم.

من المعروف من التاريخ انه كان الأرمن قدموا من وقت لآخر الكثير من خدمات في الاعمال القذرة للديكتاتوريات التى ارتكبت جرائم مختلفة.ومن المعروف للجميع ان الذين قوات الداشناق ارتكبت جرائم غير الإنسانية في ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية.كما تعاون الأرمن مع الأنظمة الفاشية الأخرى – ديكتاتورية بينيتو موسوليني.

 

صمدت قرية قاراداغلي لمحافظة خوجاوند ببسالة أمام هجمات قوات الاحتلال الارمينية لمدة 4 سنوات. وفي السابع عشر من فبراير / شباط 1992 شنت قوات الاحتلال الأرمينية هجوما على قرية “قاراداغلي” وبعد احتلالها أضرمت النار عليها واحرقتها بالكامل. وقد قتلت 33 شخصا بالنيران وأسرت 118 آخرين. وقد جمع الأرمن الغاصبون القتلى والجرحى في مكان واحد. وقتلوا 68 شخصا سقطوا اسرى نتيجة احتلال القرية، ونجا 50 شخصا بأعجوبة. وكان من بين القتلى والأسرى أطفال ونساء وشيوخ. لقد قتل في قرية “قاراداغلي” 91 شخصا أي حوالي عشر سكان القرية. وكان من بين القتلى 21 مسنا وعشر سيدات، و8 تلاميذ.

 …تاريخ تهجير الأذربيجانيين القاطنين في أرض أرمينيا الحالية يشمل فترة ما بين عامي 1820-1988.

لقيت الساكنتان المدنيتان قولييفا صاحبه (مواليد 1967) وحفيدتها قولييفا زهراء البالغ عمرها عامين) نتيجة قصف وحدات القوات المسلحة لأرمينيا من قاذفات الألغام من عيار 80 و102 ملم وقاذفات القنابل المناطق السكنية والسكان المدنيين لقرية آلخانلي بمحافظة فضولي في الرابع من يوليو. وأصيبت شخص مدني آخر وهي قولييفا سرفيناز (من مواليد 1965) بجروح خطرة والحقت خسائر بالمباني المدنية والبيوت. نبلغ مواساتنا وأحر تعازينا لأسر القتيلين وذويهما ونتمنى الشفاء العاجل للشخص المدني الجريح.