14534533281691261_1000x669

باكو، 22 يناير / كانون الثاني، (أذرتاج)
أقيم في 22 يناير حفل تقديم كتاب “الأرمن في جنوب قوقاز (تاريخ توطينهم)” للمؤرخ عاقل شاهمرادوف في مركز البحوث لتراث حيدر علييف.
أفادت وكالة (أذرتاج) أن المشاركين في الحفل تحدثوا عن أهمية الكتاب ومزاياه. قيل إن الكتاب يتحدث عن المسائل المتعلقة بأصول الأرمن وهجرتهم من البلقان إلى شرق الأناضول وتوطينهم في جنوب القوقاز واحتيالاتهم وتزويرهم المعلومات لأجل استيعاب ثقافة الشعوب الأصلية وتأريخها.

من المعروف من التاريخ انه كان الأرمن قدموا من وقت لآخر الكثير من خدمات في الاعمال القذرة للديكتاتوريات التى ارتكبت جرائم مختلفة.ومن المعروف للجميع ان الذين قوات الداشناق ارتكبت جرائم غير الإنسانية في ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية.كما تعاون الأرمن مع الأنظمة الفاشية الأخرى – ديكتاتورية بينيتو موسوليني.

 

صمدت قرية قاراداغلي لمحافظة خوجاوند ببسالة أمام هجمات قوات الاحتلال الارمينية لمدة 4 سنوات. وفي السابع عشر من فبراير / شباط 1992 شنت قوات الاحتلال الأرمينية هجوما على قرية “قاراداغلي” وبعد احتلالها أضرمت النار عليها واحرقتها بالكامل. وقد قتلت 33 شخصا بالنيران وأسرت 118 آخرين. وقد جمع الأرمن الغاصبون القتلى والجرحى في مكان واحد. وقتلوا 68 شخصا سقطوا اسرى نتيجة احتلال القرية، ونجا 50 شخصا بأعجوبة. وكان من بين القتلى والأسرى أطفال ونساء وشيوخ. لقد قتل في قرية “قاراداغلي” 91 شخصا أي حوالي عشر سكان القرية. وكان من بين القتلى 21 مسنا وعشر سيدات، و8 تلاميذ.

andronikin-getirdiyi-ermeniler

نتيجة الاشتباكات العرقية بين الأرمن والأذربيجانيين في أوائل القرن العشرين والتصفية العرقية التي قام بها القوميون الأرمن تم طرد عدد كبير من السكان الأذربيجانيين من أراضي أرمينيا الحالية. ولعبت الوحدات المسلحة الأرمينية تحت قيادة آندرانيك ابتداء من أواسط عام 1918 دورا كبيرا في تدمير مناطق سكنية للمسلمين في زانكزور والتصفية العرقية للمنطقة. أما القيادة البريطانية لأغراضها السياسية الخاصة لم تسمح لآندرانيك بنشر نشاطه في

أصدرت الجالية الأذربيجانية في منطقة ناغورنو كاراباخ بجمهورية أذربيجان بيانًا في الذكرى السابعة والعشرين لاحتلال خوجافاند من قبل القوات المسلحة لأرمينيا.

لقيت الساكنتان المدنيتان قولييفا صاحبه (مواليد 1967) وحفيدتها قولييفا زهراء البالغ عمرها عامين) نتيجة قصف وحدات القوات المسلحة لأرمينيا من قاذفات الألغام من عيار 80 و102 ملم وقاذفات القنابل المناطق السكنية والسكان المدنيين لقرية آلخانلي بمحافظة فضولي في الرابع من يوليو. وأصيبت شخص مدني آخر وهي قولييفا سرفيناز (من مواليد 1965) بجروح خطرة والحقت خسائر بالمباني المدنية والبيوت. نبلغ مواساتنا وأحر تعازينا لأسر القتيلين وذويهما ونتمنى الشفاء العاجل للشخص المدني الجريح.